السياسة الإسرائيلية تجاه الأغوار وآفاقها

تتناول هذه الدراسة سياسة إسرائيل في منطقة الأغوار التي تمارس فيها سياسة الضمّ بالأمر الواقع، فتقيم عليها المستوطنات وتستفيد من مواردها المائيّة لسد حاجتها، وتنشئ على أرضها الخصبة المزارع والمصانع الخاصّة بتصنيع الإنتاج الزراعي وإعداده للتصدير. لذلك، تُدرج إسرائيل منطقة الأغوار في صلب استراتيجيّتها الاستعماريّة، الأمنيّة والاستيطانيّة، باعتبارها جزءًا من المنطقة “ج” التي تخضع، بحسب اتفاق أوسلو، لسلطات الاحتلال الكاملة، وتعتبرها بوّابة الدفاع عن حدودها الشرقيّة.

الوزن 220 جرام
سنة الإصدار

2016

نوع الغلاف

عادي

دار النشر

مؤسسة الدراسات الفلسطينيّة

عدد الصفحات

141

المقاييس

14.5*20.5 سم

ISBN

9786144480151

أحمد حنيطي

Author 03 Published Books

قد يعجبك أيضاً…

  • تم التقييم 0 من 5
    قرارات المحكمة العليا الإسرائيلية بشأن الأراضي الفلسطينية المحتلة 1967  40.00
    تم التقييم 0 من 5

    يستعرض الكتاب قرارات المحكمة في القضايا المتعلّقة بالمساس بحقوق الفلسطينيّين، ويرسم صورة شاملة لكيفيّة إسباغها الشرعيّة القانونيّة على الأنشطة العسكريّة التي تقوم بها قوّة احتلال، وعلى الأسلوب الذي استخدمته من الناحية القضائيّة لتبرير استمراره، حيث يورد معلومات مفصّلة عن قرارات الحكم التي أصدرها القضاة أنفسهم، وكما تمّ تسويغها، من خلال وصف الوقائع وتحليل الوضع القضائيّ بمنظور القضاة ومن وجهة نظرهم.

    • المؤلف:سوسن زهر
  • تم التقييم 0 من 5
    تقسيم فلسطين من الثورة الكبرى (1937-1939) إلى النكبة (1947-1949)  45.00
    تم التقييم 0 من 5

    يعالج هذا الكتاب، بشكل تفصيليّ ومنهجيّ، الدور الكارثيّ الذي أدّاه مشروع تقسيم فلسطين العربيّة خلال ثلاثينات وأربعينيّات القرن الماضي في سياسة كلّ من بريطانيا والولايات المتّحدة. كتبه المؤرّخ الكبير د. وليد الخالدي.

    • المؤلف:وليد الخالدي
  • تم التقييم 0 من 5
    نكبة وبقاء: حكاية فلسطينيين ظلوا في حيفا والجليل (1948-1956)  50.00

    ينفض هذا الكتاب الغبار عن حقبة تأسيسية في تاريخ الفلسطينيين الذين بقوا في حيفا والجليل بعد النكبة (1948-1956). ويسمح هذا بسرد حكايات إنسانية وشخصية للمهمشين، مغايرة للروايات التاريخية النخبوية. فأسباب وحيثيات البقاء في فلسطين بعد سنة 1948 ظلت ضبابية قلما سلط المؤرخون الأضواء عليها. وهذه الدراسة تسلط الأضواء على بعض حالات “عدم الطرد” من الناصرة وأغلبية قرى ناحيتها، والقرى الدرزية وغيرها. ويشمل البحث حكايات من لم يطردوا، وآخرين اقتلعوا ثم عادوا إلى وطنهم. ويوثق لصراع البقاء وحيثياته منذ النكبة حتى حرب السويس ومذبحة كفر قاسم اعتماداً على منشورات ومخطوطات قلما عاينها الباحثون. وفي سبيل إسماع صوت المهمشين في شمال فلسطين حينذاك لا يهمل البحث الوثيقة الشفوية من خلال مقابلات أجريت مع من عايشوا الأحداث وكانوا شهود عيان عليها.

    • المؤلف:عادل مناع
  • تم التقييم 0 من 5
    النكبة الفلسطينية في الحيّز العام الإسرائيلي  30.00
    تم التقييم 0 من 5

    يركز هذا البحث على مناهج هيكلة العقائد والمدارك الخاصة بالنكبة الفلسطينية في الوعي الجماعي الإسرائيلي كما تتكشف في الخطاب الإعلامي في إسرائيل. ويهدف إلى الوقوف على مدى الاعتراف الإسرائيلي بالنكبة الفلسطينية أو التنكر لها، ومدى قبول المسؤولية عن وقوعها. وتحمل أنماط الاعتراف بالنكبة، والتنكر لمجرد حدوثها أو المسؤولية عنها، ما قد يمكّننا من الإطلال على الشكل الذي يُنظر فيه إليها داخل الحيز العام الإسرائيلي، وعلى مدى كون النكبة وذاكرتها عنصرين مهمين في بلورة الأنماط السلوكية لدى الجمهور الإسرائيلي في السنين الأخيرة. ويتضح من نتائج البحث أن المعتقد الأبرز في الخطاب العام الإسرائيلي تجاه النكبة يكمن في الربط بين ثلاثة ادعاءات تراكمية هي: إنكار مجرد وقوعها؛ النظر إليها كبدعة مهددة هدفها نزع الشرعية عن إسرائيل؛ التنكر للمسؤولية عنها. ويطابق هذا المعتقد الموقف الرسمي الإسرائيلي الذي لا يبدي استعداداً للتوصل إلى تسوية مع ذاكرة النكبة الفلسطينية، لا بل يرفض تأريخها.

    • المؤلف:أمل جمّال وسماح بصول
سلة المشتريات

لا توجد منتجات في سلة المشتريات.

Skip to content