مجموعة شعرية جديدة للشاعر البحريني قاسم حداد، يواجه فيها مرايا التاريخ وشظاياه، والوطن عنده “تلك الجزيرة” صنيعة أحلامه، وشجيرة تعزف له الأغاني، وسؤال “ماذا يعني الموت؟” ومن أين تأتي ذكرى الحب؟ يطغى هاجس النسيان على قصائد قاسم حداد، الشاعر الرؤيوي، الذي ينحت في فضاء اللغة جماليات يصعب نسيانها، فهو كما النورس له من الماء الكبير درب طويل، ومن المدن أيام لا تمحى وتاريخ من الحسرات، ومن الحرية سجون ومناف لا حد لها، ومن الغابة حصة خشب قديم، ومن البحر أساطير وحكايات. لكن الشاعر لا يستسلم لأذى الماضي وجروح الذاكرة؛ فقد أنقذته الكتابة والدفاتر المحبرة من عثرات الطريق.
في “المنسيات” آلهة وبشر وملائكة وكتب تعاقبنا على سهونا؟ بينما لا يأبه الشاعر بما رسم على جدار الوجود من قصص ومرويات، إذ يخلق مرويته الخاصة، يعزف سيمفونيته، ويخاطب ذاته. النسيان صنو الموت في كل منسيات الآلهة، وضد النسيان كتب الشاعر قاسم حداد منسياته واقفا وسط العاصفة؛ رائيا، حرا، عاشقا كـ “جبل لا يميل” أو كما خط آخر سطر من الكتاب.
من قصائد المجموعة:
سنبكي دومًا
ولن يكترث الآخرون بنا
إننا أسف الأمس والبارحة
على لبن، ليس ينفعنا، في التراب
مثلنا،
نحن قلعة حرّة
ومن دون باب،
تلك قصّتنا الجارحة

المنسيات
منسيات الالهة
الهة

الوزن 190 جرام
الكاتب

قاسم حداد

سنة الإصدار

2022

نوع التجليد

عادي

دار النشر

المتوسّط

عدد الصفحات

158

المقاييس

14*21 سم

ISBN

9791280738820

قاسم حداد

Author 03 Published Books

قد يعجبك أيضاً…

  • غير متوفر
    تم التقييم 0 من 5
    لا تصدقوني إن حدثتكم عن الحرب  25.00
    تم التقييم 0 من 5

    تكتب الشاعرة أسماء عزايزة، انطلاقًا من معرفة شعريّة وحميمة بقصائدها، مزيج من الصور المكثّفة والمشاهد البصريّة، والاعترافات الخاصّة، والحكايات القديمة، والذكريات والأصدقاء والآباء والأنبياء والمدن المنكوبة وتلك المستحيلة، بين حلم جريء وواقع عنيد، لا تغادرنا الدهشة ونحن نمضي من قصيدة إلى أخرى ونحاول فعلًا أن نصدّق أسماء وهي تضيف أنّ “الطريق إلى الفرح تمرّ حتمًا بجهنّم”.

    • المؤلف:أسماء عزايزة
  • تم التقييم 0 من 5
    اسم الطائر  30.00
    تم التقييم 0 من 5

    “وكان كل شيء يلبس ثياب الآخر

    حتّى أنّ الفزّاعة التي تُطيّر الطيور ليست ثوب أمّي

    ومطرة الماء لبست فانيلة أبي الداخليّة

    ومانويلة ماتور الماء لبست رجل بنطلون أبي

    وعمي الضخم لبس فروة النعجة الضئيلة

    وأنا لبست مريول أختي الراحلة

    وذهبت به إلى المدرسة”

    • المؤلف:أحلام بشارات
  • تم التقييم 0 من 5
    عن الضحك والغيتار البرتقالي والحرب  25.00
    تم التقييم 0 من 5

    أشياء كثيرة تتداعى في زمن الحرب، إلا الحبّ، كما لو أنَّ رجاء غانم تعيدُ كتابة حياةٍ ننسى فيها أننا قد نكون قتلى على صفحات الجرائد الأولى. بل تواجه الحرب وأشياءها بأشياء الحبّ على قلّتها وبدافع من الأحمر

    • المؤلف:رجاء غانم
  • تم التقييم 0 من 5
    لا ينتصف الطريق  25.00
    تم التقييم 0 من 5

    يسير بنا الشاعر ياسر خنجر على طريقٍ وعرٍ، لا ينتصف ولا ينتصف فيه شيء، حيث تواجهنا منذ القصائد الأولى تلك التفاصيل التي تئنّ تحت وطأة واقع مرير، كما لو أنّها تنفلت من قبضة حديديّة محكمة، لتصرخ في وجه العالم، ويمنحها الشاعر صوته وإيقاع كلماته التي تمضي كنهر هادئ لا يتوقّف في السير نحو مصائره الشعريّة المتعدّدة.

    • المؤلف:ياسر خنجر
سلة المشتريات

لا توجد منتجات في سلة المشتريات.

Skip to content