الوطنيّة والمواطنة

يطرح الكتاب رؤيا لتجديد المشروع السياسيّ للفلسطينيّين في إسرائيل ضمن أربعة محاور: مواصلة تمكين المواطنين العرب الفلسطينيين في إسرائيل، توسيع الشراكة العربية اليهودية، النسيج الاجتماعيّ والوحدة الوطنيّة، وفي الشأن الثقافيّ.
الوطنية
الوطنيه

الوزن 220 جرام
الكاتب

أيمن عودة

دار النشر

مكتبة كلّ شيء

سنة الإصدار

2023

عدد الصفحات

182

التجليد

عادي

المقاييس

13.5 * 21 سم

ISBN

9789657824313

أيمن عودة

Author 03 Published Books

قد يعجبك أيضاً…

  • غير متوفر
    تم التقييم 0 من 5
    العولمة والعبرنة في المشهد اللغوي العربي الفلسطيني في إسرائيل  80.00

    يفحص هذا الكتاب-بصورة معمقة تجليات العولمة والعبرنة في المجتمع العربي الفلسطيني في إسرائيل من ناحية، وتأثيراتها وإسقاطاتها عليه من ناحية أُخرى، ولا سيما فيما يتعلق بالهوية واللغة العربية والمشهد اللغوي. ويعاين مدى تغلغل ظاهرة العبرنة -مع كل ما تحمله من دلالات لغوية وأيديولوجية-وتشابكها مع الأسرلة والعولمة والتكنولوجيا، ثم تأثير ذلك كله في هذا المجتمع. كذلك يرصد الكتاب مظاهر العبرنة والعولمة في المشهد اللغوي العربي الفلسطيني في إسرائيل من خلال عبرنة أسماء المواقع العربية، وأسماء المحال التجارية، والمشهد اللغوي في المدارس، ومدى استعمال المواطنين الفلسطينيين للغة العبرية واللغات الأجنبية، وخصوصاً الإنكليزية. ويتناول مسألة اللغة البينية التي يُطلق عليها أيضاً: “الهجين اللغوي”، أي الخلط ما بين لغتين.
    إن تأثيرات ظاهرتي العبرنة والعولمة تشمل مختلف مجالات الحياة، ولا تتوقف عند الحاجات النفعية فحسب، بل تُعد أيضاً مؤشراً إلى مكان ومكانة الثقافات المرتبطة بهما، وتبيان أهميتهما من الناحية الرمزية. وهذا بالتأكيد يقودنا إلى التفكير في الهويات المرتبطة بهما-سواء الإسرائيلية أو العالمية-والتساؤل: ما هو موقع الهوية العربية الفلسطينية؟
    يتمحور الكتاب حول المنحى اللغوي لدى المجتمع العربي الفلسطيني في إسرائيل الذي مر بتحولات جيو-سياسية هائلة في أعقاب النكبة، وأصبح أبناؤه أقلية مهمشة داخل الدولة، ومروا بمجموعة من التغيرات التي مست بنيتهم الاجتماعية والاقتصادية والهوياتية، فضلاً عن لغتهم العربية ومخزونهم اللغوي.

    • المؤلف:محمد أمارة
  • تم التقييم 0 من 5
    الصهيونيّة والاستعمار الاستيطانيّ: مقاربات فلسطينيّة  70.00
    تم التقييم 0 من 5

    يأتي هذا الكتاب حصيلةً لمشروع جمع مجموعة من الأكاديميّين والمحاضرين وطلبة دراسات عليا فلسطينيّين الذين يدرسون في جميع أنحاء فلسطين في ثلاث ورشات دراسية استمرت كل منها على مدار سنة ونصف. جمع هؤلاء الباحثين الانشغالُ السياسيّ والأكاديميّ في فهم الصهيونيّة كمشروع استعمار استيطانيّ، وفي بحث آليات هذا المشروع وفرضياته، وأسسه الفكريّة، والدينيّة، والسياسيّة. كما ناقشت الورشات التحوّلات التي مر ويمر بها المشروع الصهيونيّ جراء فشله، منذ بداياته الأولى، في إخضاع المقاومة الفلسطينيّة المستمرة على جميع أشكالها. يُسهم الكتاب في النقاش الدائر حول مكان دراسات الاستعمار الاستيطانيّ في فهم طبيعة الدولة الإسرائيليّة وفي تطوير استراتيجيّات فلسطينيّة للتحرر على ضوء هذا الفهم.
    وقد شارك في كتابة فصول الباب الأوّل من الكتاب، والذي تناول “الاستعمار الاستيطانيّ: مقارَبات نظريّة”، البروفسور نديم روحانا والباحث أحمد عزّ الدين أسعد والدكتور أباهر السقّا والدكتورة أريج صبّاغ -خوري والدكتور مهنّد مصطفى. وأمّا الباب الثاني فقد تناول “السياسات الاستعماريّة الاستيطانيّة للمشروع الصهيونيّ” وقد ساهم فيه البروفسور محمود يزبك وطالب الدكتوراة عامر إبراهيم والبروفسور نادرة شلهوب-كيڤوركيان والبروفسور سراب أبو ربيعة. وقد عُنِي الباب الثالث والأخير في الكتاب “في فاعليّة المستعمَر” أمام المشروع الاستعماريّ الاستيطانيّ، وقد شارك بكتابة فصوله الدكتورة عرين هوّاري والدكتورة مي البزور والدكتورة هبة يزبك والدكتورة اميرة سلمي وطالبة الدكتوراة قسم الحاج.

    • المؤلف:نديم روحانا وعرين هواري (محرّران)
  • تم التقييم 0 من 5
    رجال من فلسطين كما عرفتهم  85.00

    هذا كتاب عن رجال من فلسطين عاشوا في وطنهم فلسطين في النصف الأول من القرن العشرين، وكانوا في طليعة النخب السياسية والعلمية والأدبية والتربوية والاجتماعية والاقتصادية، ومنهم أيضاً من لا يذكرهم سوى الأقرباء والجيران، غير أن المؤرخ توقف عندهم، ذلك بأن غمار الناس كانت لهم أيضاً أياديهم البيضاء.
    القسم الأول: “حَمَلة مشاعل النهضة الفكرية الوطنية في فلسطين العربية”، كتبه المؤرخ خلال الفترة 1961-1962، في سلسلة من المقالات الأسبوعية في جريدة “الأنوار”. ويحتوي على تراجم لأكثر من مئتي فلسطيني كان المؤرخ يعرفهم، وقد كتب عن بعضهم فقرات مطولة، وعن آخرين فقرات موجزة، وأطلق على هذه “التراجم” أوصاف اللُمَع أو القبسات أو الشذرات، وهي في جوهرها نتاج الوجدان والقلب والعقل والذاكرة. أمّا فلسطين، فهي الغاية التي سعى إلى تأريخ صروحها الثقافية، ومعاهدها التربوية، وإنجازات علمائها، وبطولات شهدائها من خلال هذه اللُمَع. وقال المؤرخ أنه لم يتبع نهجاً معيناً لاختيار أصحاب اللُمَع، غير أن “فلسطين تبقى هي القلب من وراء ذلك كله.”
    القسم الثاني: “هؤلاء كما عرفتهم: حياتهم، عطاؤهم، تراثهم”، يشتمل على تراجم لواحد وعشرين من رجالات فلسطين، ولكل منهم فصل مستقل. وتستند مصادر هذه الفصول إلى الأوراق الخاصة للمؤرخ، وإلى مذكراته: “ستون عاماً مع القافلة العربية”، وإلى مقالاته في الدوريات العربية منذ النكبة حتى مطلع الثمانينيات. وهي لم تكتب بناء على تخطيط مسبق. غير أن المؤرخ كان شديد الوفاء لأصدقائه، فعندما يرحل أحدهم إلى دنيا البقاء كان يكتب عنه مقالاً أو سلسلة مقالات. وأمّا رجالات هذا القسم فمنهم قادة الثورات والشهداء، وزعماء القيادات السياسية العليا والقيادة المعارضة، ورؤساء الأحزاب، ومنهم المؤرخون ورجال الدين والتربية والصحافة والأعمال.
    هذا كتاب مضمونه أكثر شمولاً وأبعد مدى من عنوانه. فهو في حقيقته ليس عن رجال من فلسطين كما عرفهم المؤرخ فحسب، بل هو أيضاً عن فلسطين وعبق تاريخها وأصالة شعبها وعدالة قضيتها، وعن رجالاتها الذين أدركهم المؤرخ وعرفهم.

    • المؤلف:عجاج نويهض
  • تم التقييم 0 من 5
    تفكيك استعمار إسرائيل، تحرير فلسطين  50.00
    تم التقييم 0 من 5

    كتاب جديد يقدّم رؤية الدولة الديمقراطيّة الواحدة كرؤيّة تحرّريّة ديمقراطيّة للصراع الكولونياليّ في فلسطين وتحقيق العدالة.
    “مساهمة قويّة ومقنعة في النضال من أجل تفكيك نظام الأبرتهايد الكولنياليّ”
    إيلان بابيه- مؤرّخ ومدير المركز الأوروبيّ للدراسات الفلسطينيّة في جامعة إكستر البريطانيّة

    • المؤلف:جيف هالبر
سلة المشتريات

لا توجد منتجات في سلة المشتريات.

Skip to content