مصائر- كونشرتو الهولوكوست والنكبة

تضيف هذه الرواية إلى السرد الفلسطيني أفقا غير معهود سابقا ويمكن وصفها بالرواية الفلسطينية الشاملة تتناول في آن مأساة فلسطين من جوانبها كافة. تقع الرواية في أربعة أقسام، يمثل كل منها إحدى حركات الكونشرتو وحين يصل النص إلى الحركة الرابعة والأخيرة، تبدأ الحكايات الأربع في التوالف والتكامل حول أسئلة النكبة، والهولوكوست، وحق العودة. إنها رواية الفلسطينيين المقيمين في الداخل الذين يعانون مشكلة الوجود المنفصم وقد وجدوا أنفسهم يحملون جنسية إسرائيلية فُرضت عليهم قسرا. وهي رواية الفلسطينيين الذين هاجروا من أرضهم إلى المنفى الكبير ثم راحوا يحاولون العودة بطرق فردية إلى بلادهم المحتلة. إنها رواية فلسطين الداخل والخارج.

الوزن 400 جرام
الكاتب

ربعي المدهون

دار النشر

مكتبة كلّ شيء والمؤسّسة العربيّة للدراسات والنشر

سنة الإصدار

2016 (الطبعة السادسة)

عدد الصفحات

266

التجليد

عادي

المقاييس

14.5 * 21 سم

ISBN

9786144195765

ربعي المدهون

Author 03 Published Books

قد يعجبك أيضاً…

  • تم التقييم 0 من 5
    الشقّة في شارع باسي  35.00
    تم التقييم 0 من 5

    حكاية صديقين، أمير وجميل، عبر عشرات السنوات وضمن سياقات تاريخية وثقافية صاخبة؛ ترصد بين عامي 2001 و2019 تاريخًا كاملًا تغيّر فيه مفهوم اللجوء وأصبحت العلاقة بين شرق المتوسط وأوروبا أكثر تعقيدا وشحنا.
    يهاجر جميل وأمير إلى باريس في عام 2001 بعد نشوب الانتفاضة الثانية وأحداث أكتوبر 2000 في الجليل، طمعا بحياة أفضل يمكنها استيعاب اختلافهما، أو بالأحرى بحثًا عن شركاء من أصحاب النفوذ والمال والشقق كاملة الملكية في الأحياء المرفهة والمليئة بالغنج في العاصمة الفرنسية.
    إلّا أنّ تحقيق حلم الإقامة هناك وبشروط مريحة، يتحول لسباق على اقتناص فرصة واحدة لا غير، تظهر مرة واحدة مع ظهور أعراض مرض الإيدز على أحدهما وعلى أحدهما أيضا سرقتها من الآخر دون رحمة كي لا تضيع على كليهما معًا فالأقربون أولى بالمعروف. يفترق الصديقان بعد أقل من عام من وصولهما ثم يلتقيان بالصدفة بعد ذلك بـ18 عامًا.

    • المؤلف:راجي بطحيش
  • غير متوفر
    تم التقييم 0 من 5
    سبع رسائل إلى أم كلثوم  50.00
    تم التقييم 0 من 5

    تتتبّع رواية “سبع رسائل إلى أم كلثوم” قصّة عائلة صغيرة في قرية جليليّة نائية على مدار شهور عدّة، تبدأ يوم 8 ديسمبر/كانون الأول 1987، اليوم الذي اندلعت فيه الانتفاضة الفلسطينيّة الأولى. مصطفى الأب (45) رجل امتثاليّ يريد العيش بسلام ولا يتدخّل في السياسة، فيما تتابع زوجته هاجر (35) السياسة وأخبارها بصمت. وأمام مناظر القمع والضرب والقتل الآتية من الضفة الغربيّة وغزّة تكتب في دفترها الصغير مشاعرها وقصائدها لفلسطين والشهداء والحبّ، إلى جانب رسائل طويلة تكتبها لأم كلثوم.
    بموازاة اندلاع الانتفاضة وأثرها الكبير على النسيج الاجتماعيّ في القرية، يعود حبيب هاجر السّابق الذي غادر البلاد قبل 9 سنوات للدراسة في ألمانيا، وليستقرّ هناك متخليًا عن حبيبته الأولى. تُشكّل هذه العودة نقطة ارتباك وتوتر كبيريْن على هاجر ورغباتها وتخباطتها في الحياة، وتدفعها أكثر وأكثر إلى تبيّن علاقتها السيّئة مع زوجها. وبين هذيْن المحوريْن تتابع الرواية تطوّر العلاقة وتعقّدها بين مصطفى وهاجر من جهة، وبينهما الاثنين وبين ولديْهما يزن (11) ونور (10).
    هذه رواية ترصد التغيّرات الحياتيّة التي تطرأ على الناس العاديّين في ظلّ الأحداث السياسيّة الكبيرة، من دون رتوش أو مهادنة، ومن دون الوقوع في فخّ المباشرة السياسيّة، ومن خلال طرح الأسئلة الصعبة والقاسية حول فلسطينيّي الداخل وواقعهم، وحول مفهوم العائلة والأمومة والحب. رواية تتمحور في صلبها حول ثيمّة السّلطة والامتثاليّة (conformism)، وتفعل ذلك من خلال تفكيك الشخصيات الأربع المركزيّة والسير معها نحو النهاية الصعبة.

    • المؤلف:علاء حليحل
  • تم التقييم 0 من 5
    مباهج الانتحار الإحدى عشرة، وقياس المراوغات في أحوال جلال الدين الرومي  70.00
    تم التقييم 0 من 5

    تجري وقائع الرواية في شبه جزيرة من بلد غريب الجغرافيا قليلاً، اسمه «إيلانتِس»، كان في ماضيه مملكة. عواصف غبار شبه دائمة. أرض من تراب بركان قديم، بشواطئ شديدة الانحدار على بحر منخسف المستوى. تفاصيلُ نشوء الدولة ومواردها في ذلك المكان المنعزل تجعلها أليفة، يتمتع بخصائصها سكان الدولة وزوارها للاستجمام في المنتجعات على ضفاف بحيرتها، ولزيارة البركان استمتاعاً بمعالمه.
    لا شيء يبدو مأساوياً في طرق المعيشة ونظام الحكم. إلاَّ أن شخصاً يُدعى «سِيْكيْن» مهووس بماضيها حين كانت الدولة مملكةً. يعيش أوقاتاً في ذلك الماضي بذاكرته التي كأنها تحتفظ بسجلٍّ من زمن قديم عاش فيه بعض الوقائع داخل قلعة الملك الذي أسس المملكة، قادماً بشعبه من شرق البحر إلى تلك الأرض القاحلة من حول بركان خامد، لا يصلها بأرض أخرى سوى ممر ضيق طويل من الصخر.

    • المؤلف:سليم بركات
  • تم التقييم 0 من 5
    بردقانة  35.00
    تم التقييم 0 من 5

    أوّل رواية عربيّة في أدب كرة القدم. رواية مشوّقة تعيّش القرّاء والقارئات تفاصيل الحياة في عكّا ومدن الساحل الفلسطينيّة قبل النكبة. تسرد الرواية حكاية الكابتن فايز، مدرّب فريق كرة قدم في عكّا، الذي يختاره الاتّحاد الرياضيّ الفلسطينيّ في عام 1945 ليكون مدرّب المنتخب العربيّ في فلسطين. يواجه الكابتن فايز بعد تعيينه أزمة تعصف بحياته، تربط بين التحدّيات التي واجهها من الناحية العاطفيّة، والاجتماعيّة، والمهنيّة، وبين الأحداث السياسيّة التي سادت في فلسطين ما بعد الثورة 1936-1939، وما قبل النكبة. تصحب الرواية القارئ إلى تفاصيل الحياة الرياضيّة والثقافيّة واليوميّة في المدن الساحليّة الفلسطينيّة قبل النكبة، وتأتي بكرة القدم كاستعارة عن مباريات وصراعات الحياة ذاتها.

    تعتمد الرواية على تفاصيل حقيقيّة من التاريخ الرياضيّ العربيّ والفلسطينيّ، جمعها الكاتب عبر بحث تاريخيّ اعتمد على الروايات الشفهيّة والمراجع المتنوّعة عن فترة الاستعمار البريطانيّ في فلسطين، من مذكّرات، وكتب، وصحف، ودمجها مع قصص من نسج الخيال الأدبيّ.  

    صدرت الطبعة الأولى من الرواية عن دار الآداب البيروتيّة سنة 2014. تأتي هذه الطبعة الجديدة، احتفالًا بمونديال قطر 2022، كونه أوّل مونديال تستضيفه دولة عربيّة.  

    • المؤلف:إياد برغوثي
سلة المشتريات

لا توجد منتجات في سلة المشتريات.

Skip to content